الاثنين، 9 يناير، 2012

بين احضان الليل

عندما يزورنى المساء يا حبيبى يحمل الى قبسا من عطرك الخالد فيحيى به روحى التى تعانى الكثير فى غيابك ...
وكم اتمنى كل مساء لو تكون معى يا حبيبى نرتمى سويا بين احضان الليل فنتهامس و نتسامر بلا رقيب من البشر ... نتلاقى فى حضرة المساء فنصنع من حبنا نهرا عظيما خالدا ... ننهل منه شهد الغرام عذبا صافيا و نروى به ارض البشر فنجعلها تطرح ورد الحب ... و اشجار الهوى ونحكى لصديقنا الليل عن حلمنا الغالى فى ان نتوحد سويا دون افتراق ... عل الليل يذيب ذراتنا فنتوحد للابد
و فى نهاية اللقاء نستودع صدر الليل امانينا الطيبة و كلامنا الجميل واسرارنا التى لايعلم احد من البشر شيئا عنها ... و نودع الليل و نحن نناشده الا يغيب عنا طويلا
و تاتى خيوط الليل حبيبى فتبدد كل امنياتى الليلية فامد يدى اصافح المساء... هذا العزيز الغالى الذى يحمل الى جزءا من وجودك ... و قبسا من حنانك ... و الذى ابثه امنياتى و اشواقى فلا يمل ابدا من الاستماع اليها ... و ابثه اشعارى و كلماتى الجميلة فيحملها اليك سريعا فاجد بعض العزاء فى غيابك عنى يا غالى
و عبر نسائم الليل البديع اقولها لك حبيبى : اشتاق اليك كثيرا... و بلا حدود ...
شكرا يا عزيزى الليل ...

هناك 4 تعليقات:

  1. ياسلااااااااام ع الهيام والحب الجميل روعة يا ميروووووووو فين اعمالك الجميلة وكلماتك الرقيقة من زمان (:

    لولا

    ردحذف
  2. الله اكبر عليكى بجد

    ايه يا عم الكلام الحلو دا بجد

    يا سيدى يا سيدى يا ميرو

    لا يا عم بجد دا انت بسم الله ماشاء الله تعالى عدينا يا عم

    ربنا يكرمك يارب ويكتبلك الخير يارب

    ردحذف
  3. الله عليكى وعلى رومنسياتك اجمل ميرو بالوجود


    وحششششششششششتينى اوووووووووووووووووووووووووى

    ردحذف
  4. ما أصعب إختصار أشواقنا في كلمات وأسطر

    أحييكي على كلماتك الراقية

    ردحذف